سوريا

"روسيا" تقتل 17 مدنياً في جسر الشغور ومدارس الأخيرة تعلّق عملها

استشهد 17 مدنياً، جلّهم من النساء والأطفال وأصيب قرابة 24 آخر بجروح، أمس الثلاثاء، جرّاء غارات جويّة روسية استهدفت مدينة جسر الشغور والقرى التابعة لها في ريف إدلب الغربي.

وقال مراسل مركز حلب الإعلامي: "إن الطيران الحربي الروسي شن منذ ساعات الصباح الأولى ليوم أمس الثلاثاء غارات جويّة مكثّفة على مدينة جسر الشغور والقرى المحيطة بها، ماأسفر عن استشهاد 11 مدنياً بينهم خمسة أطفال وسيّدة في مدينة جسر الشغور، وثلاث سيدات بقصفٍ مماثل على قرية "محمبل" غربي إدلب، ومدنيين اثنين في قرية كفريدين بريف جسر الشغور الغربي.

وبحسب مراسلنا فإن المقاتلات الروسية جدّد غاراتها الجويّة على تلك المناطق "آنفة الذكر" وأصيب على أثرها 17 مدني معظمهم من الأطفال في مدينة جسر الشغور وخمسة آخرين في بلدة محمبل بينهم سيدة وثلاثة أطفال ومدنيين اثنين في قرية "الجانودية" غربي إدلب.

وأشار إلى أن القصف الجوي والمدفعي سبّب حركة نزوح كبيرة لألاف المدنيين من مدينة جسر الشغور والقرى المجاورة، وأهمها بلدة الجانودية، حيث نزح معظم الأهالي من البلدة إلى الأراضي الزراعية بالقرب من الشريط الحدودي مع تركيا، وافترشوا الأرض ضمن أوضاع إنسانية في غاية الصعوبة. 

وكانت قد علّقت مديرية التربية والتعليم في إدلب، أمس الثلاثاء، دوام جميع المدارس في المجمع التربوي لمدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، جراء الحملة الجوية الشرسة التي تشنها الطائرات الحربية الروسية على المناطق المدنية المأهولة بالسكان في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى