سوريا

روسيا تتوعد بالتصعيد في إدلب

عادت روسيا بتصريحاتها التي تتوعد فيه بشن عملية عسكرية على محافظة إدلب بالرغم من الاتفاقيات الموقعة مع تركيا والتي تقضي بوقف إطلاق النار في منطقة “خفض التصعيد”.

وزعم رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا “أوليغ جوارفيلوف”، أن “هيئة تحرير الشام” نفذت عددًا من الخروقات خلال 24 ساعة الماضية، متجاهلاً في تصريحاته خروقات النظام.

وأضاف، أن هناك مناطق قامت “هيئة تحرير الشام” باستهدافها وخرقت وقف إطلاق النار من بينها، “وفر الكبير، ميزناز، سراقب، داديخ، رويحة”.

وأوضح، أن مركز المصالحة الروسي لم يرصد أي انتهاكات من قبل الفصائل المدعومة تركيًا بحسب وصفه.

وكانت قوات النظام حاولت في الأيام الماضية التسلل على عدة مناطق تحت سيطرة الفصائل الثورية بريف إدلب، فضلًا عن القصف المدفعي والصاروخي الذي يستهدف المناطق المحررة بشكل شبه يومي.

يذكر أن روسيا عادة ما تقوم بالترويج لخروقات واستفزازات قبل القيام بأي عمل عسكري.

ويرى مراقبون أن التصريحات الروسية جاءت بعد الخسائر الكبيرة التي تلقتها القوات الروسية وميليشيا حفتر، بعد سيطرة حكومة الوفاق على قاعدة الوطية الاستراتيجية أمس الاثنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى