دولي

دي ميستورا يراهن على ترامب ويصف سياسة روسيا في سوريا بـ"العقلانية"

اعتبر المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا "ستيفان دي ميستورا"، أن انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة قد يعطي تسوية الأزمة في سوريا "فرصة جديدة"، مذكّراً أنّ "ترامب قال في حملته الانتخابية إنه سيركز بشكل أساسي على حملة مكافحة ميليشيات تنظيم داعش".

وفي كلمة ألقاها في منتدى نظمه الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني في برلين، أعرب دي ميستورا عن اعتقاده بإمكانية إيجاد "أرضية مشتركة" بينه وبين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبحسب الدبلوماسي الأممي، فإن روسيا تخوض في سوريا سياسة وصفها بـ"العقلانية" حسب قوله ، ومن الممكن أن يتم إيجاد "حل روسي – أميركي مشترك" للأزمة السورية، نظراً لأنّ موسكو وواشنطن تواجهان عدوّاً مشتركاً هو تنظيم داعش.

من جانب أخر , قال دي ميستورا إن رأس النظام بشار الأسد "يريد استغلال الفترة الانتقالية في واشنطن حتى تنصيب ترامب في كانون الثاني/ يناير المقبل للقيام بهجمات مدمّرة لمواقع المعارضة في شرق حلب" .

وأضاف دي ميستورا أنّ دمشق تراهن على استعادة حلب الشرقية عسكرياً مما "سيحطم معنويات المعارضين لها كلياً"، وتابع "تلك الحسابات لن تتحقق".

وقال دي ميستورا "لقد كنت في العراق عندما أسس الزرقاوي القاعدة هناك، ما حصل هو استقطاب الجماعات السنّية هناك, في سوريا الأمر أكثر أهمّية، والطريقة الوحيدة للتأكد من هزيمة تنظيم داعش بعد خسارته الرقة هي حصول شكل جديد من التفاهم السياسي في سوريا".

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى