دولي

دي ميستورا يحذر من تكرار سيناريو حلب في ادلب إن لم يتحقق حل سياسي

أكد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في معرض لقائه بوزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت على أهمية التوصل إلى اتفاق سياسي لحل الأزمة في سوريا، محذرا من أن مدينة إدلب التي بدأ الثوار في شرق حلب بالانتقال إليها، "يمكن أن تتحول إلى حلب أخرى دون حل سياسي للأزمة".

ونوه المبعوث الأممي إلى أن " هناك 50 ألف شخص، بينهم 40 ألف مدني، يقيمون للأسف في هذا القسم من المدينة, الآخرون مقاتلون، بين 1500 وخمسة آلاف إضافة إلى عائلاتهم".

وأضاف أن "المدنيين الأربعين ألفا سيغادرون إلى غرب حلب , حيث مناطق سيطرة الأسد, وينبغي أن تكون الأمم المتحدة حاضرة حين يصلون للتأكد من حسن استقبالهم".

وتابع "أولويتنا أن يكون زملاؤنا في الأمم المتحدة موجودين مع السكان، وأن يتم احترام المقاتلين".

وقال أيضا "لا نعلم ماذا سيحصل في إدلب, إذا لم يكن هناك اتفاق سياسي، (اتفاق) لوقف إطلاق النار، فان إدلب ستصبح حلب أخرى".

من جهته، دعا آيرولت إلى "نشر مراقبين للأمم المتحدة في أسرع وقت، من كل طواقم الأمم المتحدة الموجودة أصلا على الأرض والتي تستطيع الانتشار خلال الساعات المقبلة".

وأضاف الوزير الفرنسي "ندعو إلى وقف العمليات القتالية في كل المناطق واستئناف المفاوضات".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى