دولي

دي مستورا : محادثات جينيف لوقف اطلاق النار وليس ايجاد حل

 

قال المبعوث الأممي إلى سوريا , ستيفان دي ميستورا، "إن المحادثات التي ستجري في 23 فبراير/ شباط في جنيف ستهدف إلى معرفة ما إذا كانت هناك فرصة لإحراز تقدم في المفاوضات السياسية".

 وأضاف المبعوث الدولي, للوفود المشاركة في مؤتمر ميونيخ للأمن في إشارة إلى محادثات وقف إطلاق النار المنفصلة في أستانا عاصمة كازاخستان بين تركيا وروسيا وإيران "أستانا فقط لوقف الاعتداءات وجنيف تهدف لمعرفة ما إذا كانت هناك فرصة لمحادثات سياسية", منوها إلى أن محادثات جنيف ستجري على أساس القرار 2254 لمجلس الأمن الدولي.

وتابع المبعوث الاممي حديثه قائلاً: "لا يمكنني أن أقول لكم "إن كانت ستنجح" ولكن علينا أن نعمل على أن تكون هناك قوة دفع حتى إذا لم يكن من الممكن أن يصمد وقف إطلاق النار طويلاً إن لم يكن هناك (حل) سياسي".

وتساءل دي ميستورا عن مدى التزام إدارة الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب في البحث عن تسوية سياسية في سوريا, وقال دي ميستورا "أين هي الولايات المتحدة من كل ذلك؟ لا يمكنني أن أجيبكم، لأنني لا أعرف"، مشيراً إلى أن الإدارة الجديدة لا تزال تعمل على وضع أولوياتها بهذا الصدد.

وأضاف المبعوث الأممي: "أمريكا يجب أن تفهم أن هزيمة الدولة الإسلامية تتطلب حلاً سياسياً شاملاً ومعقولاً في سوريا".

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى