سوريا

ديمستورا يطرح خطة لحل الأزمة السورية

أطلق المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا مبادرة جديدة لحل الأزمة السورية، عبر مسودة قرار تُوصل إلى اتفاق مرحلي بوضع دستور يؤدي إلى وقف دائم لإطلاق النار، حسب ما أودر موقع الجزيرة نت.
 

المسودة نصت على دمج القوات المقاتلة داخل سوريا من عناصر المعارضة والنظام عبر جيش واحد تحت راية حكومة انتقالية لمحاربة الإرهاب داخل سوريا، وإصلاح الأمن ، وتطبيق المبادئ الأساسية في المرحلة الانتقالية وبعدها، واتخاذ اجراءات لتسهيل العودة الطوعية للنازحين واللاجئين.
 

المسودة وضعت ملامح للدولة السورية المقترحة فهي دولة ديمقراطية غير طائفية ومتعددة حزبية.
 

وحسب المسودة سيكون لهيئة الحكم الانتقالي السلطة الكاملة على الشؤون العسكرية والأمنية والإشراف على المجلس العسكري المشترك، ونوهت إلى أن الأسد يستطيع أن يحتفظ بصلاحيات بروتوكولية فقط.
 

المسودة أضافت في بنودها تشكيل مجلس وطني سوري من ممثلين عن الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني، على أن يطلق المجلس عملية حوار وطني، كما يعين لجنة أخرى للقيام بمراجعة للدستور. 
 

وتقول المسودة إنه لن تكون هناك أي عملية لاجتثاث حزب البعث العربي الاشتراكي السوري الذي ينتمي إليه النظام، على أن تطبق في نهاية المرحلة الانتقالية نتائج الحوار الوطني، ويراجع الدستور، ثم تجرى انتخابات تشريعية ورئاسية تحت إشراف الأمم المتحدة.
 

هذه المسودة حسب أستاذ العلاقات الدولية ومدير مركز الشرق الأوسط في جامعة لندن"فواز جرجس" بحديثه للجزيرة، ترضي معسكري النظام والمعارضة، لكنه استبعد أن يقبلها الطرفان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى