سوريا

دمشق تطلب اجتماعا طارئاً لمجلس الأمن بشأن الجولان

 

تقدمت البعثة السورية لدى الأمم المتحدة بطلب إلى مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع على خلفية قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بـ"سيادة" إسرائيل على مرتفعات الجولان المحتلة. 
ودعت البعثة السورية، أمس الثلاثاء، رئاسة مجلس الأمن أن تحدد موعدا لعقد اجتماع عاجل بهدف "مناقشة الوضع في الجولان السوري المحتل والانتهاك الصارخ الأخير من قبل دولة دائمة العضوية لقرار مجلس الأمن ذي الصلة".
ولم تحدد فرنسا -التي تتولى رئاسة المجلس خلال شهر مارس/آذار الجاري- موعدا للاجتماع على الفور. وقال دبلوماسيون إن مناقشةً ستُجرى داخل المجلس في شأن طلب سوريا.
وبحسب ما ذكرته مصادر دبلوماسية للأناضول، اليوم الأربعاء، فإن دمشق تقدمت بالطلب لعقد الاجتماع عقب توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قرارا يعترف بـ"سيادة" إسرائيل المزعومة على مرتفعات الجولان.
ومساء الاثنين، وقع ترامب، في البيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مرسوما يعترف بـ "سيادة" إسرائيل على الجولان المحتل.
ووقفت تركيا وأبرز دول العالم في وجه إعلان ترامب، ووصفته بأنه "باطل"، و"مخالف للقوانين الدولية".
واحتلت إسرائيل مرتفعات الحولان السورية عام 1967، وأقر الكنيست (البرلمان) في 1981 قانون ضمها إليها، لكن المجتمع الدولي لا يزال ينظر إلى المنطقة على أنها أراض سورية محتلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى