غير مصنف

خفر السواحل القبرصي ينقذ قاربا للمهاجرين من الغرق في المتوسط

أنقذت السلطات القبرصية 27 مهاجرًا يعتقد أنهم لاجئون سوريون من مدينة حلب، بعد أن تم سحب قاربهم إلى الشاطئ الشمالي الغربي من الجزيرة على البحر المتوسط.

وقالت السلطات هناك إن  شرطة البحرية توجهت لمساعدة قارب المهاجرين بعد أن رصدته في المياه القبرصية، فيما صرح المهاجرون للشرطة إن "قبطان القارب تركهم وفر على دراجة بحرية"، بحسب الإذاعة الرسمية.

وذكرت الشرطة أن "المهاجرين سيبقون في منطقة بافوس خلال الليل قبل أن يتم نقلهم إلى مركز الاستقبال على مشارف العاصمة نيقوسيا لاحقًا".

وأضافت أن "المهاجرين هم 16 رجلًا، وخمسة أطفال، وست نساء، من بينهن امرأة حامل تم نقلها إلى المستشفى كإجراء احترازي".

وتعتقد الشرطة أن "القارب انطلق من مرسين في تركيا، وذكرت الإذاعة الرسمية أن المهاجرين قالوا إنهم دفعوا ألفي يورو عن كل منهم لنقلهم إلى قبرص".

كما ذكرت أن شاهد عيان في المرسى الذي تم جر القارب إليه قال إن "خطيبته وبعض أصدقائه كانوا على القارب بعد أن فروا من الحرب في مدينة حلب ".

وتقع قبرص على بعد 100 كلم من سوريا، ولم تشهد تدفقًا للمهاجرين وسط أزمة المهاجرين التي واجهتها أوروبا في الفترة الماضية.

إلا أن منطقة بافوس تعد من المناطق التي ينقل إليها مهربو البشر المهاجرين من تركيا ,وتم إنقاذ 83 مهاجرًا سوريًا في سبتمبر و128 في نوفمبر في ظروف مماثلة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى