سوريا

خطة أمريكية للتنسيق مع روسيا لاستهداف النصرة وتنظيم الدولة في سوريا

تدرس إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما خطة لتنسيق الضربات الجوية مع روسيا في سوريا، ضد جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية، إذا توقفت حكومة النظام السوري عن قصف المعارضة "المعتدلة" وفقا لتصريحات مسؤولين أميركيين أمس الخميس.
 

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" التي كانت أول من نشر الخطة أن إدارة أوباما قدمت اقتراحا مكتوبا إلى موسكو، لكن مسؤوليْن أميركيين -اشترطا عدم الكشف عن هويتهما- قالا إنه رغم أن الخطة قيد النقاش داخل الإدارة فإنه لم يتم اتخاذ أي قرارات بعد.
 

وتدعم واشنطن المعارضة "المعتدلة" التي تواجه ضغوطاً من تنظيم الدولة والقوات الحكومية، لكن الخطة تتوقف جزئياً على ما إذا كانت موسكو مستعدة للضغط على حليفها  بشار الأسد لوقف قصف المعارضة "المعتدلة". يأتي ذلك بينما يشكك كثير من المسؤولين الأميركيين والخبراء في استعداد موسكو لفعل ذلك.
 

وسوف تتطلب الخطة أيضا أن تفصل قوات المعارضة "المعتدلة" نفسها عن جبهة النصرة، وتنتقل إلى مناطق يمكن تحديدها حيث ستكون معرضة لاحتمال التعرض لضربات جوية من القوات الحكومية والقوات الروسية.
 

ورغم أن روسيا تقول إنها تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية فإن معظم ضرباتها الجوية استهدفت المعارضة "المعتدلة" المدعومة من الولايات المتحدة.

المصدر: رويترز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى