سوريا

خان شيخون تودع اثنين من أبنائها بعد 11 يوماً من مجزرة الكيماوي

استشهد شخصين، صباح اليوم السبت، متأثرين بإصابتهما بالغازات السامة، إثر استهداف الطيران الحربي التابع لقوات النظام مدينة خان شيخون في ريف ادلب الجنوبي بالسلاح الكيماوي الأسبوع الماضي.

 

وأفاد مراسل مركز حلب الإعلامي في مدينة خان شيخون أن السيدة " أسماء الحايك" والشاب "حسن اليوسف" استشهدوا فجر اليوم السبت في أحد المشافي التركية بعد 11 يوماً من إصابتهما بحالات اختناق شديدة إثر القصف بالمواد الكيماوية الذي استهدف مدينة خان شيخون والتي راح ضحيتها 87 شخصاً بينهم 33 طفلا و23 سيّدة.

 

وفي السياق ذاته، أعلن وزير الصحة التركي "رجب أقداغ" أن 6 أشخاص قد استشهدوا يوم أمس الجمعة من أصل 36 مصاباً نقلوا إلى تركيا عقب الهجوم الكيميائي، وأشار اقداغ أن الطب الشرعي التركي سيعلن عن نتائجه قرييا، مضيفا أن نتائج التشريح كشفت استخدام غاز السارين السام خلال الهجوم.

 

ولاقى الهجوم الكيمياوي الذي استهدف مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي استهجاناً دولياً دفع الولايات المتحدة الأمريكية لشن ضربات عسكرية على مطار الشعيرات الذي انطلقت منه الطائرات الحربية التي استهدفت المدينة، فيما أكد الفريق البريطاني في منظمة حظر الأسلحة الكيمائية استخدام سلاح الجو التابع لقوات النظام غاز السارين ضد المدنيين في خان شيخون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى