سوريا

حركة أحرار الشام تنهي مفاوضاتها مع الوفد الإيراني بشأن وقف الهجوم على الزبداني

صرّحت حركة أحرار الشام عبر بيان لها نُشر على مواقع التواصل الإجتماعي أنها أوقفت المفاوضات بينها وبين الوفد الإيراني, وذلك بسبب إصرار الوفد “تفريغ الزبداني من المدنيين والمقاتلين وتهجيرهم إلى مناطق آخرى”.

وأوضحت أن خطة التهجير الطائفي وتفريغ دمشق والمناطق المتاخمة للحدود مع لبنان من الوجود السني باتت في مراحلها الأخيرة.

وتابعت الحركة ببيانها قائلةً “قضية الزبداني تجاوزت حدود الزبداني ومسؤولية حركة أحرار الشام لتصبح قضية سوريا وأكبر صخرة في وجه مشروع التقسيم والتهجير الطائفي في سورية”.

ووجهت الحركة دعوتها لكافة الفصائل العسكرية باشعال الجبهات في سورية, لاسيما الجبهات المحيطة بدمشق لفرض واقع جديد على إيران والميليشات الطائفية.

يذكر أن حركة أحرار الشام كانت قد قبلت الدخول بمفاوضات مع وفد إيراني في تركيا للوصول لحل مقترح في الزبداني بريف دمشق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى