سوريا

حالات اختناق في سراقب إثر استهدافها بغاز الكلور

أصيب 10 أشخاص بحالات اختناق جراء إلقاء طائرة مروحية تابعة لقوات النظام السوري براميل متفجرة تحوي غاز الكلور على بلدة سراقب، الواقعة تحت سيطرة الثوار بريف إدلب الشرقي.

وأفادت مصادر في المستشفى الميداني بسراقب أن مروحية للنظام ألقت على البلدة مساء أمس الاثنين براميل متفجرة، تحوي غاز الكلور ما أسفر عن إصابة 10 أشخاص بحالات اختناق بينهم نساء وأطفال.

وقال مصادر طبية أن المصابين عانوا أعراضاً مثل ضعف في البصر، وتقيؤ، وضيق في التنفس وهي أهم الأعراض المرافقة لاستنشاق غار الكلور.

يذكر أن الطيران الحربي الروسي كثّف من غاراته أمس الاثنين على بلدة سراقب والقرى المحيطة بها على خلفية سقوط مروحية هجومية روسية في المنطقة ومقتل طاقمها، حيث ارتكب الطيران الروسي مجزرة في ريف سراقب عصر أمس الاثنين، إثر استهدافه للمناطق السكنية بعشرات الغارات في قرية أبو الظهور المجاورة لبلدة سراقب، ما أسفر عن استشهاد 12 مدنيا بينهم نساء وأطفال، إضافة لسقوط عشرات الجرحى، كما ارتكب الطيران مجزرة في قرية تل طوغان خلفت 5 شهداء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى