حلب

جيش الفتح و فصائل حلب يلهبون الريف الجنوبي

حقق تحالف جيش الفتح و فصائل عسكرية من مدينة حلب تقدماً استراتيجياً اليوم الجمعة على جبهات الريف الجنوبي إثر سيطرتهم على قريتي خلصة و زيتان بعد معارك عنيفة مع قوات النظام و المليشيات الشيعية و قوات حزب الله اللبناني الموالية للنظام.
 
معارك كر و فر امتدت على طول أربعة أيام بين الطرفين, تمّكن الثوار في البداية من السيطرة على البلدتين قبل أن يقوم سلاح الجو التابع لقوات النظام و مقاتلات حربية يعتقد أنّها روسية بشنّ غارات مكثفة على قريتي خلصة و زيتان ما أجبر الثوار على الانسحاب في البداية, ليعيد جيش الفتح و فصائل حلب الكرّة على مواقع قوات النظام اليوم الجمعة في خلصة و زتيان ويعلنوهما محررتين بالكامل بعد معارك عنيفة تكبّدت فيها قوات النظام و المليشيات الموالية له خسائر فادحة في الأرواح و العتاد.
 
ويواصل تحالف جيش الفتح و فصائل حلب معاركهم في ريف حلب الجنوبي بغية استعادة المناطق التي احتلتها قوات النظام إبّان الحملة العسكرية التي تزامنت بدعم جوّي روسي مكثف على ريف حلب الشمالي و الجنوبي, إذ إنّ السيطرة على خلصة و زيتان يمهّد الطريق لنقل المعارك اتجاه بلدة الحاضر الاستراتيجية التي احتلتها قوات النظام بدعم من الطيران الحربي الروسي.
 
في سياق اخر ارتكبت قوات النظام يوم الجمعة مجزرةً في حي القاطرجي راح ضحيتها 23 شهيداً إثر قصف جوي و مدفعي مكثف استهدف الحي, فيما قال مراسل مركز حلب الإعلامي أنّ الحصيلة مرشحة للارتفاع بسبب وجود مفقودين عقب تعرض الحي للقصف, حيث أنّ معظم جثث الضحايا قد تحولت إلى أشلاء يصعب التعرف عليها.
 
كما استشهد 8 أشخاص في حي طريق الباب, و ارتقى شهيد على طريق الكاستيلو و شهيد في بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي, في حين استشهد 4 أشخاص في مدينتي الباب و منبج في ريف حلب الشرقي, و ارتقى 12 شهيداً في ريف المهندسين الثاني في ريف حلب الغربي إثر غارات جويّة استهدفت تلك المناطق, لتكون الحصيلة التقريبية لشهداء يوم الجمعة في محافظة حلب هي 49 شخصاً فضلاً عن عشرات الجرحى و أضرار مادية كبيرة لحقت بالمناطق التي تم استهدافها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى