سوريا

"جيش الإسلام" يقتل "16" عنصراً للنظام على جبهة الريحان وُيفشل محاولات عدّة قرب الشيفونية بغوطة دمشق

قُتِل "16" عنصراً لقوات النظام، اليوم السبت، وأصيب العشرات بجروح، جرّاء المعارك المحتدمة بين الأخير وعناصر جيش الإسلام في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق.

وقال "حمزة بيرقدار" المتحدث باسم هيئة أركان جيش الإسلام أحد أكبر فصائل الغوطة الشرقية، إن 16 عنصراً لقوات النظام لقوا مصرعهم على جبهة الريحان شرقي دمشق، خلال محاولتهم التقدم باتجاه البلدة، ظهر اليوم السبت.

وأشار "بيرقدار" أن عناصر جيش الإسلام قد أفشلوا هجوم قوات النظام ودمروا جرافة عسكرية له، مشيراً أن جبهات "مزارع مسرابا والعب" من جهة بلدة الشيفونية شهدت محاولات اقتحام عدّة لقوات النظام، وأن عناصر جيش الإسلام قد تصدوا لذلك الهجوم موقعين عدداً من عناصر النظام قتلى وجرحى.

ويبسط جيش الإسلام سيطرته الكاملة على مدينة دوما شرقي دمشق، حيث باتت المدينة القطاع الوحيد الخاضع للثوار في الغوطة الشرقية، جنوبي البلاد، وسط أنباء عن اتفاق مشابه لللطقاع الأوسط، قد يتم تنفيذه فيها خلال الأيام القادمة.

يُشار إلى أن القائد العام لجيش الإسلام المدعو "عصام بويضاني" قد أكّد، أمس الجمعة، أن جيش الإسلام "ثابت" ولن يخرج، من الغوطة الشرقية، معتبراً أن وجود مقاتليه بالقرب من العاصمة دمشق هو نصر للثورة السورية وأنه يجب الحفاظ على هذه القوة، وأن الحملة العسكرية الحالية على الغوطة الشرقية مؤقتة وسيعقبها "نصر عظيم".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى