حلب

تواصل المعارك في محيط الأحياء المحاصرة و موسكو تنفي التوصل لاتفاق مع واشنطن بشأن حلب

تتواصل المعارك بين الثوار وقوات النظام المدعوم بمليشيات أجنبية وتغطية مكثّفة من سلاح الجو الروسي وسلاح المدفعية والصواريخ في محيط الأحياء المحاصرة من مدينة حلب، حيث شهد اليوم الأحد اشتباكات عنيفة بين الطرفين في محاولة من قوات النظام التوغل أكثر داخل الأحياء الشرقية من مدينة حلب.

منذ صباح الأحد شهدت جبهات بستان القصر والمعادي والإذاعة وجبهات حلب القديمة معارك عنيفة استطاع الثوار من خلالها تدمير عربة BMb لقوات النظام على جبهة الأصيلة وباب المقام في حلب القديمة، في حين كانت المعارك على أشدّها في محيط حي المرجة شرق مدينة حلب، أسفرت هذه المعارك عن اغتنام الثوار دبابة وقتل العديد من عناصر النظام الذين حاولوا التوغل في الحي.

في سياق اخر شهدت الأحياء المحاصرة في مدينة حلب اليوم الأحد قصفاً جويّاً ومدفعياً عنيفاً من قبل قوات النظام أدّى لاستشهاد عدّة أشخاص وإصابة اخرين بجروح إثر القاء الطيران المروحي برميل متفجر على حي بستان القصر، فيما قال مراسل مركز حلب الإعلامي أنّه مايزال عدّة أشخاص عالقين تحت أنقاض المبنى المستهدف، كما استشهد طفلين وأصيب اخرين بجروح إثر قصف مدفعي استهدف حي الإذاعة عصر اليوم الأحد.

من جهته نفى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريباكوف اليوم الأحد توصل بلاده لاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية حول فتح ممرات امنة لخروج المدنيين من الأحياء المحاصرة في مدينة حلب، وقال أنّ الولايات المتحدة الأمريكية تصر في محادثاتها مع روسيا على شروط غير مقبولة بشأن وقف إطلاق النار في مدينة حلب.

وتشهد الأحياء المحاصرة في مدينة حلب حالةً مأساوية بسبب الحصار المفروض على المدينة من قبل قوات النظام والمليشيات الموالية له والذي ساهم طيران الاحتلال الروسي بشكل فاعل في فرضه على أبناء المدينة، فيما تسبب طيران الاحتلال الروسي بقتل المئات بينهم أطفال ونساء وكبار السن وتدمير جميع المشافي والنقاط الطبيّة في الأحياء الخاضعة لسيطرة الثوار منذ تفويض الكرميلين لقواته الجويّة إجراء عمليات عسكرية خارج حدود البلاد منذ مايزيد عن عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى