حلب

تواصل الاشتباكات في محيط الأحياء المحاصرة والنظام يرتكب مجزرة في حي الجلوم

شهدت الجبهات العسكرية في مدينة حلب المحاصرة اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام والمليشيات المواليه له اليوم الجمعة في محاولة من الأخير التوغل أكثر في الأحياء الخاضعة لسيطرة الثوار إلاّ أن جميع المحاولات باءت بالفشل واستطاع الثوار تكبيد قوات النظام خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد خلال معارك اليوم.
 
حرب شوارع تدور رحاها داخل أحياء مدينة حلب، حيث أردى الثوار أكثر من 15 عنصراً لقوات النظام ودمروا عربة BMb بعد استهدافها بقذيفة RBG على جبهة "جب الشلبي" في حي الإذاعة إثر محاولتهم التقدم نحو الحي، فيما شهد حي الشيخ سعيد شرقي المدينة المحاصرة اشتباكات أيضاً أسفرت عن مقتل 20 عنصراً من المليشيات الموالية لقوات النظام، في حين دمّر الثوار دبابتين لقوات النظام أثناء محاولتهم التوغل باتجاه حي المعادي في حلب المحاصرة، بينما قتل أكثر من 35 اخرين من قوات النظام خلال المعارك التي جرت على عدة جبهات أخرى داخل مدينة حلب.
 

في سياق اخر ورغم إعلان روسيا الحليف العسكري والسياسي لقوات النظام تهدئة في مدينة حلب، إلاّ أنّ الطائرات الحربية واصلت قصف المناطق السكنية في حي الفردوس، فيما ارتقى طفلين وأصيب اخرين بجروح إثر استهداف الطيران المروحي حي المعادي ببرميلين متفجرين، كما شهد حي صلاح الدين قصفاً مدفعياً مكثفاً دون تسجيل خسائر بشرية، في حين ارتقى أكثر من 25 شخصاً جلّهم من النازحين وأصيب اخرين بجروح، إثر استهداف الطيران المروحي حي الجلوم ببرميلين متفجرين عصر اليوم الجمعة.
 
ومازالت الأحياء المحاصرة داخل مدينة حلب تعيش واقعاً مأساوياً نتيجة الحصار المفروض على المدينة منذ مايزيد عن 100 يوم، فيما تسعى كندا ودول أخرى لاستصدار قرار من الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في حلب وإخراج الجرحى وإدخال مواد غذائية إلى الأحياء المحاصرة في حلب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى