سوريا

تلبيسة تحت مرمى الطيران الروسي و المشافي الميدانية تحذر من كارثة

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بياناً لمشفى تلبيسة الميداني, يوضح فيه حقيقة الأوضاع في المدينة التي تتعرض للقصف لليوم الثاني على التوالي بالطيران الحربي الروسي, عقب إعلان موسكو رسمياً بدء حملة عسكرية جوية على الأراضي السورية.

 

وأشار البيان إلى أنّ جميع المناطق التي تمّ استهدافها هي مناطق مأهولة بالسكان المدنيين و لا وجود لأي مظاهر عسكرية فيها, حيث أنّ جميع المصابين هم مدنيون موثقون بالأسماء و جلهم من النساء و الأطفال و كبار السن.

وجاء في البيان أن لا صحة للمعلومات التي تداولتها وسائل الإعلام عن استهداف إرهابيين في المدينة, مؤكداً أنّ مدينة تلبيسة خاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر, محذراً من أنّ استمرار الحملة على المدينة من شأنه أن يؤدي إلى كارثة إنسانية بسبب اكتظاظها بالمدنيين من سكان أصليين و نازحين من مناطق مجاورة و سط مخاوف شديدة من اقتراب نفاذ المخزون الطبي في مشفى تلبيسة الميداني.

 

يذكر أن الطيران الروسي استهدف مدينة تلبيسة بريف حمص أمس الأربعاء و استمر بقصف المدينة بعدة غارات جوية اليوم الخميس ما أسفر عن استشهاد 18 شخصاً, وجرح 68 اخرين بعضهم في حالات خطرة, حيث تستمر فرق الدفاع المدني بالبحث عن ضحايا أو ناجين تحت الأنقاض حتى اللحظة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى