دولي

تكلفة الحرب في سوريا .. هل يغامر بوتين في تحملها؟

طرحت صحيفة "ناشيونال انترست" الأمريكية في مقالا لها , مجموعة أسئلة حول التكلفة اللازمة لإعادة إعمار سوريا بعد خروجها من الحرب , والجهة التي ستتكفل, حسب الصحيفة, بهذه المغامرة , كما تساءلت في تحليلها عن قدرة روسيا باعتبارها اللاعب الرئيسي في سوريا على تحمل ذلك .

وقال تقرير الصحيفة إن " مشكلة جوهرية كبرى، سيواجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي تولى أمر الصراع في سوريا وهي جمع الأموال لعملية إعادة إعمار البلاد عند انتهاء الحرب، فالبلاد في حالة فوضى وتحتاج إلى ما يقدر بنحو ترليون دولار أمريكي ..وهو مبلغ بوتين لا يملكه، لا سيما بعد مغامرته في سوريا التي كلفت الخزينة الروسية ما لا يقل عن ثلاثة ملايين دولار يومياً منذ عام 2015".

وأردفت الصحيفة "إلا أن الرئيس الروسي يخطط للمرحلة المقبلة ويرى في منظمة البريكس التي تجمع البرازيل والهند وشمال افريقيا والصين ثروة كبيرة ، ويأمل في مساعدتهم على الاستفادة من أموالهم عن طريق استثمارها في عملية إعادة البناء في سوريا".

وتابعت بالقول " على رأس تلك الدول الصين التي تبدو جاهزة وقادرة على دفع نصيب الأسد من عملية إعادة الإعمار في حال أُعطيت الحوافز الاقتصادية المناسبة , حيث احتلت الصين مرتبة الشريك الأكبر لسوريا، قبل روسيا، بصادرات بلغت قيمتها 2.4 مليار دولار أمريكي في وسائل الاتصال والمعدات الالكترونية والمعدات الثقيلة".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى