سوريا

تضارب المعلومات حول تسليح واشنطن لقوات كردية في سوريا

تزداد حدة التصريحات التي تؤكد تسليح واشنطن لقوات كردية في سوريا , فبينما القوات الكردية تؤكد تلقيها الدعم الأمريكي على الأرض , نفت وزارة الدفاع الأمريكية صحة تلك المعلومات .

وأكد طلال سلو المتحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية" زيادة الدعم الأمريكي لهذا التحالف الذي تمثل ميليشيا "وحدات حماية الشعب الكردية" القوة الأساسية في صفوفه.

ونقلت وكالة "رويترز" عن سلو، تأكيده حصول المقاتلين الأكراد قبل أيام على مركبات مدرعة لأول مرة، في إشارة إلى توسيع الدعم الأمريكي لأكراد سوريا منذ تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب.

وأضاف سلو أن "الشحنة التي تضمنت مركبات مدرعة وناقلات جند، وصلت قبل أربعة أو خمسة أيام".

وتابع المتحدث أن "هذا دليل على أن هناك بوادر دعم، وسابقاً لم يكن يأتينا بهذا الشكل، بل كانت تأتينا أسلحة خفيفة وذخائر، وهذه هي المرة الأولى نستلم فيها دعماً عسكرياً بهذا الحجم".

وأردف طلال سلو أن "قوات سوريا الديمقراطية ستطلق عمليات جديدة ضد تنظيم داعش خلال الأيام القليلة القادمة".

بالمقابل , نفت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، اليوم الثلاثاء، التقارير التي تفيد بتزويدها "قوات سوريا الديموقراطية"، بالأسلحة، موضحة أن  "الدعم الذي تم تقديمه أقرته الإدارة الأمريكية السابقة، وليست إدارة الرئيس دونالد ترمب".

وقال المتحدث باسم البنتاغون، أدريان رانكين-غالواي، في تصريح صحفي، إن "تقرير وكالة (رويترز) لم يكن دقيقاً بخصوص نقل أسلحة أمريكية إلى العناصر الكوردية في قوات سوريا الديموقراطية.. ولم يحدث تغيير في السياسة الحالية".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى