دولي

تحطم طائرة روسية على متنها 92 عسكريا كانت في طريقها إلى قاعدة حميميم

 

أعلنت وزارة الدفاع الروسية , اليوم الأحد , عثورها على حطام طائرتها العسكرية المفقودة منذ الصباح, قبالة ساحل سوتشي جنوب البلاد .

وعثرت فرق الإنقاذ الروسية على جثة تعود لأحد الأشخاص، الذين كانوا على متن الطائرة العسكرية ، بحسب ما نقلت وكالات الأنباء الروسية عن وزارة الدفاع، التي أشارت إلى أنه ليست هنالك مؤشرات على وجود أحياء.

وقال إيغور كوناشينكوف  المتحدث باسم الوزارة "عثر على جثة شخص قتل في تحطم طائرة التوبولوف-154، التابعة لوزارة الدفاع، على بعد ستة كلم من ساحل سوتشي".

وكانت الوزارة قد أكدت ,في وقت سابق، تحطم طائرة عسكرية من طراز "توبوليف 154" تابعة لها، بعد وقت وجيز على إقلاعها من مطار سوتشي ، باتجاه مطار قاعدة حميميم الروسية في سوريا .

وقال مصدر أمني لوكالة "نوفوستي" الروسية "إن الطائرة التي اختفت من على شاشات الرادارات، وعلى متنها 92 شخصا، تحطمت في جبال إقليم كراسنودار جنوبي روسيا" , قبل أن تحدد وزارة الدفاع الروسية مكان سقوط الطائرة في البحر الأسود قبالة منتجع سوتشي.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، في وقت سابق، عن مصادر في وزارة الطوارئ في البلاد، أنه وفقا للبيانات الأولية فقد اختفت الطائرات عن شاشات الرادار بعد 20 دقيقة من إقلاعها، مضية أنها أقلعت في الساعة 05:20 وفقد الاتصال بها الساعة 05:40 بالتوقيت المحلي.

وأضافت الوكالة "أنه كان على متن الطائرة صحفيون وموظفون عسكريون، بالإضافة إلى طاقم فرقة موسيقية، كانوا على ما يبدو سيحضرون احتفالات القوات الروسية في سورية بأعياد الميلاد" حسب الوكالة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى