دولي

تحذيرات من صدام روسي أمريكي في سوريا

حذر مركز أمريكي للدراسات الإستراتيجية من حدوث مواجهة عسكرية بين القوات الأمريكية والروسية جنوب وشرق سوريا وسط اشتداد المنافسة , كما يقول المركز, "للسيطرة على المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة داعش بعد هزيمته".

واعتبر معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أن "الحدود الجنوبية لسوريا أصبحت نقطة انطلاق رئيسة من معبر التنف إلى سنجار عند الحدود مع العراق"، مشيرًا إلى أن "هناك منافسة حامية بين مختلف المجموعات المتحاربة نيابة عن رعاياها الإقليميين".

وقال المعهد إنه "يجري حاليًا إعداد ساحة معركة لما بعد داعش، وإن الجزء الشرقي من سوريا أصبح الآن يأخذ أهمية استراتيجية في التنافس بين المحورين الشيعي والسني في سوريا" حسب وصف المعهد.

وأضاف المعهد في تقريره "لذلك فإن هنالك حاجة إلى اتفاق دولي بشأن كيفية احتلال المناطق التي يسيطر عليها داعش، ودون هذه التفاهمات، فإن هناك خطرًا كبيرًا في اندلاع مواجهة عسكرية مباشرة بين القوات الروسية والأمريكية".

ويخلص التقرير إلى أنه "في الوقت الذي يزداد فيه الوجود الروسي البري في سوريا وتندفع الفصائل المتعددة للاستيلاء على مناطق داعش في الصحراء، فإن هناك خطرًا كبيرًا لوقوع الأخطاء وقد تكون التداعيات الدبلوماسية والعسكرية خطيرة جدًا".

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى