سوريا

تبادل الجرحى بين جيش الفتح و قوات النظام يدخل حيز التنفيز

قال ناشطون أن فريق الصليب الأحمر اللبناني و الدولي دخل صباح اليوم الاثنين مدينة الزبداني في ريف دمشق لنقل الجرحى من الثوار إلى لبنان و من ثم إلى تركيا, كما أفادت مصادر إعلامية أن الصليب الأحمر أخرج الدفعة الأولى من جرحى بلدة الفوعة المحاصرة من قبل جيش الفتح ضمن اتفاق الهدنة المبرم بين جيش الفتح وقوات النظام فيما يخص مدينة الزبداني و معسكري كفريا و الفوعا.

 

وذكرت شبكة أورينت الأخبارية أنّ 341 جريحاً مع مرافقيهم خرجوا من بلدة الفوعة إلى الحدود التركية, حيث تم إغلاق معبر باب الهوى أمام الشاحنات لتسهيل دخول الجرحى مع وصول الدفعة الأولى, فيما قال ناشطون أن جرحى الزبداني الذين خرجوا من المدينة بلغ عددهم 122 جريحاً مع مرافقيهم.

 

وكان اتفاقاً قد أبرم بين جيش الفتح و قوات النظام ينص على هدنة بين الطرفين, بحيث  يوقف النظام كافة الأعمال العسكري على مدينة الزبداني بما فيها القصف الجوي, بالمقابل يوقف جيش الفتح جميع الأعمال العسكري على معسكري نبل و الزهراء, ثم يقوم الطرفان برعاية طرف ثالث بنقل الجرحى على دفعات من المناطق المذكورة, حتى الوصول إلى المرحلة الأخيرة من الاتفاق و التي تقضي على خروج الثوار من الزبداني و تسليم أسلحتهم الثقيلة لقوات النظام, في المقابل يخرج المقاتلون الشيعة من بلدتي كفريا و الفوعا و يسلمون أسلحتهم الثقيلة لجيش الفتح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى