سوريا

بينهم "متطوع وطفل وناشط" … "روسيا" ترتكب مجزرة في بلدة ترملا جنوبي إدلب

استشهد خمسة مدنيين بينهم طفل، وناشط إعلامي، ومتطوع في الدفاع المدني، جرّاء غارات جويّة روسية على الأحياء السكنية لقرية ترملا بريف إدلب الجنوبي، صباح اليوم الثلاثاء. 

وأفاد مراسل مركز حلب الإعلامي بريف إدلب، أن الطيران الحربي الروسي شن عدّة غارات جويّة فجر اليوم الثلاثاء، مستهدفاً الأحياء السكنية لقرية ترملا بريف إدلب الجنوبي، ماأسفر عن استشهاد رجل وسيّدة وطفل، وإصابة آخرين بجروح بعضهم بحالة حرجة.

وأشار أن فرق الدفاع المدني توجهت إلى المكان المستهدف على الفور، وعملت على نقل المصابين وانتشال الشهداء، لتعاود الطائرات الحربية قصف المكان نفسه، ما أدى إلى استشهاد أحد المتطوعين في فرق الدفاع المدني، واستشهاد الناشط الإعلامي "فؤاد الحسين"، وإصابة عدد من المدنيين بجروح.

وأردف مراسلنا، أن الطيران الحربي الروسي لم يغادر سماء ريف إدلب الجنوبي والشرقي، منذ صباح اليوم الثلاثاء، مستهدفاً بلدة معرة حرمة وقرية كرسعة وترملا بريف إدلب الجنوبي، مخلفاً دماراً واسعاً في الأماكن المستهدفة.

يشار إلى أن قرى وبلدات ريف مدينة إدلب تشهد حملة قصف شرسة من قبل الطائرات الحربية الروسية والتابعة لقوات النظام، تسفر في كل حين عن استشهاد وإصابة العشرات من المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى