حلب

بوساطة تركية .. وقف إطلاق نار في حلب وحديث عن خروج آمن للمدنيين والثوار

تدخلت تركيا ,أمس الثلاثاء, بوساطة لضمان وقف إطلاق النار في مدينة حلب بعد أسابيع من القصف الروسي المكثف , يتبعه اعمال الإخلاء للمدنيين والثوار عبر ممرات أمنة يتم الاتفاق عليها مع روسيا .

وأعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان لها عن وقف إطلاق النار في شرق حلب بين الثوار و قوات النظام المدعوم روسيا وإيرانيا ,وأشار البيان إلى دور أنقرة في ضمان الهدنة و أعمال الإخلاء التي ستعقبه.

و مع وقف إطلاق النار من المقرر أن يتم أولاً إخلاء المدنيين المحاصرين على نحو آمن , وسيتم إسكانهم في المناطق الواقعة تحت سيطرة الثوار غرب حلب.

كما ينص الإتفاق الذي توصلت إليه الأطراف المعنية اللجوء في المرحلة التالية إلى النقل الآمن للثوار المتواجدين في شرق مركز المدينة.

إلى ذلك , أعربت الأمم المتحدة في بيانها الأول بخصوص وقف إطلاق النار عن دعمها لمساعي تركيا و روسيا بهذا الصدد.

وفي جلسة خصصت لمناقشة الوضع الأنساني بحلب في مجلس الأمن , طالبت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامنثا باور بنشر مراقبين دوليين حياديين في حلب للإشراف على إجلاء المدنيين بـ "أمان تام".

وشددت باور في كلمتها أمام مجلس الأمن على "أن المدنيين الذين يريدون الخروج من أحياء حلب الشرقية خائفون، وهم محقون في ذلك، من تعرضهم للقتل على الطريق أو من نقلهم إلى أحد معتقلات الأسد".

يأتي هذا فيما قال مندوب روسيا فيتالي تشوركين للصحفيين "لقد تم التوصل إلى ترتيب على الأرض يغادر بموجبه المقاتلون مدينة حلب, وتابع تشوركين "الاتفاق يسمح للمقاتلين بالمغادرة.. المدنيون، يمكن أن يمكثوا، ويمكن أن يذهبوا إلى أماكن أكثر أمنا، ويمكنهم الاستفادة من الترتيبات الإنسانية القائمة على أرض الواقع. لن يُؤذي أحد المدنيين" حسب زعمه.
 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى