دولي

بوتين يعلن عن هدنة في عموم سوريا وتخفيض لحجم قواته

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين , اليوم الخميس, خلال لقاء مع وزيري الدفاع والخارجية التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا بين نظام بشار الأسد وفصائل الثوار .

كما أعلن من جهة ثانية، خفض الوجود العسكري الروسي في سوريا حيث تشن قواته حملة غارات جوية دعما للنظام في دمشق منذ أيلول/سبتمبر 2015.

 وقال الرئيس الروسي : "أنا أؤيد اقتراح وزارة الدفاع بخفض وجودنا العسكري في سوريا"، مؤكدا: "لكننا سنواصل بدون شك مكافحة الإرهاب الدولي ودعم الحكومة السورية الشرعية في هذه الحملة" حسب وصفه.

وتحدث بوتين عن توقيع ثلاث وثائق بين النظام والمعارضة بحضور الأطراف الراعية تمهد لحل سياسي , حيث أن  الوثيقة الأولى وقعتها فصائل الثوار والنظام , حول وقف لإطلاق النار على مجمل الأراضي السورية, والوثيقة الثانية تشمل تطبيق إجراءات تهدف إلى مراقبة احترام الهدنة، فيما الوثيقة الثالثة هي إعلان "أطراف النزاع" استعدادهم لبدء محادثات السلام .

ومن المقرر أن تدخل الهدنة حيز التنفيذ في منتصف ليلة الخميس إلى السبت، 29 إلى 30 ديسمبر.

وتزامنا مع  تصريحات بوتين، أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف بدء الاستعدادات لمحادثات السلام من أجل تسوية الملف السوري والتي يفترض أن تتم في أستانة عاصمة كازاخستان قريبا، بمبادرة من روسيا. وتابع لافروف: "سنبدأ مع تركيا وإيران الإعداد للقاء في أستانة"، في الوقت الذي أبدت فيه طهران وأنقرة استعدادهما لرعاية اتفاق سلام محتمل بين النظام السوري والمعارضة يمكن أن يتم التوصل إليه في أستانة.

من جهته، أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن مجموعات ثورية تمثل 62 ألف مقاتل , وقعت اتفاق وقف إطلاق النار مع النظام ، موضحا "أنها أبرز قوات المعارضة المسلحة".

إلى ذلك أكدت مصادر مقربة من دوائر صنع القرار في موسكو , إن اتفاق الهدنة يستثني تنظيمي فتح الشام "النصرة" والدولة "داعش" .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى