دولي

بعد فشله في الوصول لهدنة في حلب.. دي ميستورا : الأولوية لإجلاء المدنيين والجلوس للتفاوض

قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا , "إن المعركة في مدينة حلب تدخل أطوارها الأخيرة وأن الأولوية باتت لضمان إجلاء المدنيين المقيمين في الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة , وانه على السد إلى انتهاز الفرصة لبدء المحادثات".

وأضاف دي ميستورا في مقابلة تلفزيونية "أن من الضروري وضع المدنيين الفارين من المناطق التابعة للفصائل المعارضة شرق حلب تحت مراقبة الأمم المتحدة"، مضيفاً، "نتابع بقلق المراحل الأخيرة لما سيعرف في التاريخ بمعركة حلب".
 وأوضح المسؤول الأممي "أن معلومات الأمم المتحدة تتحدث عن إمكانية تعرض مدنيين فروا من المناطق المعارضة باتجاه مناطق القوات الحكومية للتوقيف أو العنف".
 كما لفت إلى أن الخبراء الروس والأمريكيين الذين يجتمعون في جنيف سعياً لإنقاذ حلب "يجب أن يعملوا على ضمان حماية الأفراد الراغبين بمغادرة الأحياء الشرقية في المدينة".

كما طالب دي ميستورا "بإنشاء آلية منظمة لإجلاء مقاتلي الفصائل المعارضة لضمان التوصل إلى هدنة قبل تدمير المدينة بالكامل".

 داعياً النظام والمعارضة إلى الجلوس على طاولة التفاوض حيث قال " حالياً تبرز فرصة أمام الأسد كي يبدي إرادته في خوض نقاش جدي بشأن عملية سياسية، وأمام المعارضة كي تعود إلى طاولة المفاوضات، والأمم المتحدة مستعدة لذلك". 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى