سوريا

بعد تهديد ووعيد، الولايات المتحدة تتراجع عن حدة نبرتها بما يخص جنوب سوريا

قالت الولايات المتحدة الأمريكية في رسالة بعثتها إلى قادة الجيش السوري الحر في جنوب سوريا أنها لن تتدخل عسكريا لمساعدتهم ضد الهجوم الذي تشنه قوات النظام والمليشيات الموالية له على جنوب غرب سوريا، والذي يخضع لاتفاق خفض التصعيد.

وجاء في رسالة أمريكا " نحن في حكومة الولايات المتحدة نتفهم الظروف الصعبة التي تواجهونها الآن ولا نزال ننصح الروس والنظام السوري بعدم القيام بأي عمل عسكري يخرق منطقة خفض التصعيد في جنوب غرب سوريا، وقد أكد قيادات من الجيش الحر مضمون هذه الرسالة وقالوا إنها تعبر صراحة عن تخلي الولايات المتحدة عن تهديداتها بالرد الحاسم الذي قالت عنه قبل اسبوع بحال تم خرق خفض التصعيد جنوب غرب سوريا.

وأضافت الولايات المتحدة بأن القرار في يد قادات الجنوب ووجوب اتخاذ القرار حسب مصالح الفصائل وأهالي المنطقة، وعدم الاعتماد على فرضية تدخل عسكري من قبل أمريكا لمساعدة الفصائل لصد هجوم روسيا وايران والأسد، وأنهت الولايات المتحدة رسالتها للفصائل بقولها أن القرار في يدكم وحسب.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد صعدت من حدة نبرتها خلال الأيام الأخيرة إثر الخروقات لاتفاق خفض التصعيد من قبل قوات النظام جنوب سوريا، في حين أنهت اليوم برسالتها لقادات الفصائل العسكرية كل حديث كان يتداول عن تدخل أمريكي محتمل لمساندة الثوار، الذين حسموا أمرهم في اختيار قرار المواجهة العسكرية المباشرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى