حلب

بصيص أمل بعودة المياه و الكهرباء إلى مدينة حلب

قالت الإدارة العامة للخدمات إنّ ورشات الصيانة قد استطاعت الدخول إلى مكان العطل الكهربائي لخط "الزربة" حيث سمح ممثلوا النظام لكوادر الإدارة العامة بالدخول لصيانة الأعطال بعد تعطل المحطة الحرارية أمس الأحد ما أدى لانقطاع عام للكهرباء في مدينة حلب و ريفها.
 

وأردفت الإدارة العامة أن العطل الكهربائي على خط "الزربة" والذي يغذي مدينة حلب المحررة بالكهرباء و يساعد على ضخ المياه قد تعرض لعطل منذ 10 أيام بسبب تصاعد الاشتباكات بين الثوار و قوات النظام, حيث تعمدت قوات النظام عدم السماح لكوادر الإدارة العامة بالدخول لمكان العطل بهدف حرمان المناطق المحررة من المياه و الكهرباء والتي تنعم بها أماكن سيطرة قوات النظام و أماكن سيطرة تنظيم الدولة بسبب استجرارهم الكهرباء من "المحطة الحرارية" التي تم الاتفاق فيما بينهما مؤخراً على تشغيلها دون مراعاة مد الأماكن التي يسيطر عليها الثوار بالطاقة الكهربائية اللازمة لتشغيل محطات توليد المياه كحد أدنى.

 

وكشفت كوادر الإدارة العامة عن العطل الكهربائي على خط "الزربة – حلب واو" كما أكدت أنّه سيتم الانتهاء من أعمال الصيانة يوم الغد لتعود الكهرباء إلى كامل مدينة حلب و ريفيها الغربي و الجنوبي, و أما بالنسية للريف الشمالي والذي يتم تغذيته من خط "حلب واو – حريتان" فقد تبين وجود أضرار كبيرة على الخط حيث يحتاج مدة أسبوع تقريباً للانتهاء من أعمال الصيانة .

 

يذكر أنّ مدينة حلب و ريفها تعيش واقعاً إنسانياً مأساوياً في ظلّ انقطاع الكهرباء و المياه منذ أكثر من 25 يوماً وسط موجة حر شديدة تجتاح البلاد في شهر اب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى