سوريا

بريطانيا: إدلب تحوي على آلاف الأطفال ولعله السبب الأبرز لوقف الهجوم على المدينة

قالت سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة "كارين بيرس"، أمس الجمعة: "سوف نعاقب قوات نظام الأسد في حالة شن أي هجوم كبير على المدنيين، وذكرت السفيرة البريطانية وحدات عسكرية من نظام الأسد بعينها.

جاء ذلك في اجتماع لمجلس الأمن بشأن إدلب يوم أمس الجمعة، أكّدت خلاله أن "هناك أطفال رضع في إدلب أكثر من (الإرهابيين) وأعتقد أن ذلك يجب أن يعطي سبباً لمن يشاركون في عمل عسكري للتوقف والتفكير في الأمر".

وذكرت سفيرة بريطانيا بالاسم وحدات من القوات النظام وقادته وهي الوحدات التي تعتقد بريطانيا إنها متمركزة حول إدلب منها الفرقة المدرعة الرابعة والحرس الجمهوري وقوات النمر والفيلقين الثاني والخامس.

وقالت بيرس "إضافة إلى نظام الأسد سيحاسب المجتمع الدولي هؤلاء القادة وتلك الوحدات" إذا تم شن هجوم كبير نجم عنه قتلى وجرحى بأعداد كبيرة من المدنيين".

وأخفق رؤساء "تركيا وإيران وروسيا" الذين اجتمعوا في قمة طهران يوم أمس الجمعة، في التوصل لهدنة تحول دون شن الهجوم المحتمل على إدلب، ووصفت روسيا إدلب بأنها وكر (للإرهابيين) فيما حذّرت الأمم المتحدة من أن شن هجوم على المنطقة قد يتسبب في مأساة إنسانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى