دولي

براء الحلبي يحصد جائزة "الفجيرة" الدولية للتصوير الصحفي "فبيكوم"

توج مصور مركز حلب الإعلامي براء الحلبي (23 عاماً) أمس الأربعاء في العاصمة الفرنسية باريس بجائزة "الفجيرة" الدولية للتصوير الصحفي "فبيكوم"، ضمن حفل ضخم ضم صحفيين ومصورين من كافة أنحاء العالم، وذلك عن صورة التقطها لرجل يحمل فتاة صغيرة أصيبت في قصف بالبراميل المتفجرة على حي الكلاسة مطلع يونيو/تموز 2014.

وتعتبر مسابقة الفجيرة من المسابقات المفتوحة أمام جميع المصورين المحترفين حول العالم والتي تقام سنوياً بالاشتراك مع وكالة الصحافة الفرنسية، حيث استطاع براء رغم المنافسة القوية الفوز بها، بعد أن نالت الصورة التي التقطها اعجاب اللجنة المنظمة التي حيت الموهبة الشجاعة التي يمتلكها براء.

براء لم يكن صحفياً فقد بدأ مسيرته الإعلامية بالعمل على تصوير المظاهرات حيث اعتقله الأمن منتصف عام 2011 حين كان يصور بكاميرا جواله إحدى المظاهرات المناهضة لحكم الأسد، وانتقل بعد ذلك لتصوير المعارك والقصف مع دخول الجيش الحر مدينة حلب، ومن ثم انضم إلى مركز حلب الإعلامي كمصور والتحق أخيرا بوكالة الصحافة الفرنسية.

ويعتبر براء هذه الجائزة بمثابة وسام نصر لناشطي واعلاميي الثورة السورية الذي مثلهم اليوم في تسلم الجائزة مضيفاً " عندما حملت الكاميرا أول مرة لم يخطر ببالي مطلقاً أني سأصل إلى هنا اليوم، شعوري بالسعادة لا يوصف، فقد أردت من خلال العمل كمصور أن أنقل الصورة الصحيحة عن الثورة السورية واليوم أكافئ على ذلك"

وعبر كلمة ألقاها براء نقل معاناة السوريين وما يتعرضون له من قتل وقمع للحريات من قبل النظام السوري، وعن المعاناة الكبيرة التي يلاقيها النشطاء الإعلاميون في نقل الصورة وتغطية الأحداث واصفاً إياهم بالطرف الأضعف، فمدينة حلب التي يعمل فيها براء وحسب تقارير عدة اعتبرت من المدن الخطرة على عمل الصحفيين.

ويرى يوسف صديق مدير مركز حلب الإعلامي أن اعلاميي الثورة السورية قد قطعوا شوطاً كبيراً في العمل وأنتقل بعضهم للاحتراف، ويفتخر بأن براء هو أحد أعضاء مركز حلب الإعلامي الذي قدم الكثير من الانجازات والتضحيات خلال الثورة السورية، مضيفاً أن المركز ومن خلال عمله خرج العديد من الخبرات التي يفتخر بها.

براء ليس الوحيد من أعضاء مركز حلب الإعلامي الذين حصدوا جوائز في هذا العام عن صورهم، فقد مُنح حسام قطان (22 عاماً) جائزة القضاة في مسابقة "لان باري" للمصورين الشبان، اضافة لثلاثة جوائز عالمية أخرى كان أخرها الجائزة الكبرى للتصوير الفوتوغرافي لعام 2015 والمقدمة من الأكاديمية البريطانية للتصوير الاحترافيgrand prize ، حيث وصف منتدى الأكاديمية عمل حسام بالشجاع والهام، وقال إنّه استحق الجائزة بجدارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى