سوريا

بدء إجلاء 29 حالة انسانية من الغوطة الشرقية المحاصرة برعاية الهلال الأحمر

أصدر "جيش الإسلام" العامل في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف العاصمة دمشق، أمس الثلاثاء، بياناً، اوضح خلاله تمكنهم من إخراج عدد من المرضى من الغوطة المحاصرة إلى مشافي دمشق، مقابل إطلاق سراح عدد من أسرى قوات النظام المحتجزين لدى الجيش.

وجاء في البيان، "بدأت منذ أيام ترتيبات لإخراج 29 حالة إنسانية من الغوطة الشرقية، من بين الحالات الكثيرة التي يتعسر علاجها ويزداد وضعها الصحي سوءاً، في ظل حصار جائر يفرضه نظام الأسد وحلفاؤه على أهالي الغوطة الشرقية".

وأضاف "نظراً لتعنت النظام المجرم، وتجاهله محاولات منظمة الهلال الأحمر والمنظمات الدولية إخراج هذه الحالات الإنسانية دون قيد أو شرط، فقد وافقنا على إخراج عدد من الأسرى الموقوفين لدينا منذ معارك "عدرا العمالية"، بالإضافة إلى بعض العمال والموظفين الذين وجدناهم في سجون جبهة النصرة أثناء حملتنا للقضاء عليها، وذلك مقابل إخراج الحالات الإنسانية الأشد حرجاً من بين مئات الحالات الحرجة في الغوطة الشرقية".

وأشار البيان، أن عملية الإجلاء ستبدأ خلال الساعات القليلة القادمة، وأنه سيجري اخراج الحالات الإنسانية على دفعات وفق الآلية المتفق عليها مع منظمة الهلال الأحمر.

من جهتها، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الاربعاء، أن جمعية الهلال الأحمر بالتعاون مع فريق من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بدأوا بإجلاء الحالات الطبية الحرجة من الغوطة الشرقية إلى دمشق.

فيما قالت الجمعية الطبية السورية الأمريكية أنه تم نقل أربعة مرضى إلى مستشفيات في دمشق، وهم بمثابة الدفعة الأولى من 29 حالة حرجة جرت الموافقة على إجلائها للعلاج، على أن يتم إجلاء الباقين خلال الأيام القادمة. 

يشار أن أهالي الغوطة الشرقية يعانون من سوء الأوضاع المعيشية ونقص في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية والمحروقات، بسبب الحصار الذي تفرضه قوات النظام والميليشيات الموالية له على المدنيين منذ خمسة أعوام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى