دولي

باريس تدعو واشنطن لتحديد موقفها من سوريا وتسليم الرقة بعد تخليصها من داعش للمعارضة المعتدلة

قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت ,اليوم الخميس , إن "بلاده تأمل من الإدارة الأميركية أنّ توضّح خلال الأسابيع المقبلة خططها بشأن الوضع في سوريا" بالتزامن مع تشديد الخناق على تنظيم الدولة "داعش".

وأضاف ايرولت في واشنطن حيث يشارك في اجتماع لوزراء خارجية الدول الـ68:" أشعر بصعوبة في الحكم على الإدارة الأميركية الجديدة بشأن خيار القوّة التي يفترض أن تقود الهجوم على الرقة، وكذلك أيضًا بشأن مستقبل هذه المدينة وسائر المناطق السورية بعد تحريرها من قبضة الجهاديين".

وأكد خلال مؤتمر صحافي في ختام الاجتماع، أنّه "في كل الأحوال تعتبر فرنسا أنّه بعد تحرير الرقة يجب أن لا يتم تسليم هذه المدينة إلى نظام الرئيس السوري بشار الأسد بل إلى قوات المعارضة المعتدلة لأن باريس تعتبر انّ قوات الأسد هي قوات إرهابية شأنها في ذلك شأن التنظيم الجهادي".

وقال:" لن نضع قوات إرهابية أخرى مكان (تنظيم الدولة الاسلامية)، أي أننا لن نضع ممثلين لنظام بشار الأسد مكان الجهاديين".

وشدد الوزير الفرنسي على تحديد الولايات المتحدة موقفها خلال المفاوضات التي تستضيفها جنيف حول الملف السوري .

وقال:" نأمل أن لا تستغرق إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب وقتًا يمتد إلى ما بعد من شهر نيسان لأخذ موقفًا واضحًا من تحرير الرقة ومستقبل الأراضي السورية المحررة".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى