دولي

باريس تحضر لاجتماع تشاوري يضم النواة الصلبة الداعمة للمعارضة سوريا

أعلنت فرنسا عقد اجتماع وزاري مطلع الشهر المقبل على اراضيها , يضم الدول العشرة التي تشكل "النواة الصلبة" الداعمة للمعارضة , حيث تتكون هذه النواة إلى جانب فرنسا , كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا والسعودية وتركيا والامارات وقطر والأردن .

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت: "لا بد من أن تكف الأسرة الدولية عن غض النظر ,فما يجري هناك واقع رهيب والتحرك أمر ملح" مضيفا " لانريد أن نزيح أنظارنا عما يحصل في سوريا وخصوصا في حلب , حيث المجازر , ولنريد أن نخنع أو نقبل الأمر الواقع ".

وأوضح الوزير الفرنسي للصحفيين بعد الاجتماع الأسبوعي للحكومة: "هناك مليون شخص محاصر ليس فقط في حلب وإنما في حمص والغوطة وإدلب وذلك هو حقيقة الوضع في سوريا".

وبحسب ما أعلنه الوزير الفرنسي فإن الاجتماع يهدف إلى "تخفيف آلام الشعب السوري " بالدرجة الأولى , عن طريق العمل على وقف القصف واستهداف المدنيين , وأيضا إعادة "احياء" مبدأ الأنتقال السياسي الذي نص عليه بداية إعلان جنيف لصيف العام 2012 وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة .

وصرحت مصادر دبلوماسية فرنسية لرويترز , إن الاجتماع الذي يحضره دولا تتخذ موقفا مناوئا لنظام بشار الأسد ستجتمع في باريس في السادس من الشهر المقبل .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى