سوريا

انتصارات كبيرة لجيش الفتح في ريف حماه

أحكم جيش الفتح  سيطرته صباح اليوم على كلاً من قرى ” تل واسط, المنصورة, خربة الناقوس, الزيارة, القاهرة, وحاجز التنمية” في منطقة سهل الغاب, بعد معارك عنيفة مع قوات النظام أسفرت عن مقتل العشرات من قوات النخبة لجيش النظام و اغتنام أسلحة وذخائر, وفرار جماعي باتجاه معسكر “جورين” الذي بات تحت مرمى نيران جنود جيش الفتح من ثلاث جهات.

 

الثوار بدأوا العملية منذ الصباح الباكر بتمهيد بقذائف مدفع جهنم و قذائف الهاون, تخللها عملية هجومية برية واسعة, دبت الرعب في صفوف قوات النظام فسقط منهم ما يقارب الـ50 قتيلاً حسب ناشطون, وتدمير دبابتين و عربة ” بي أم بي”, إضافة لاغتنام مدفعي 23 وأسلحة خفيفة متنوعة, وفرار 10 دبابات و 3 عربات “بي أم بي” باتجاه معسكر “جورين” وفرار ما يقارب 20 سيارة من جهة قرية “الزيارة” باتجاه معسكر “جورين” اخر معاقل قوات النظام في منطقة سهل الغاب في ريف حماه.

أهمية المعركة تكمن في تمكن جيش الفتح من وصول نيرانه بشكل مباشر لأول مرة إلى معسكر جورين الاستراتيجي, الذي يفصل المنطقة الوسطى عن الساحل السوري معقل قوات النظام و شبيحته, والذي يحوي داخله أعداداً كبيرة من عناصر النظام و مرتزقته والذين استطاعوا الهروب من المناطق التي تم تحريرها في سهل الغاب مؤخراً, إضافة لكميات كبيرة من العتاد العسكري الخفيف و الثقيل, و السيطرة عليه تعني وصول قوات جيش الفتح إلى بداية طريق صلنفة و انتقال المعارك مباشرة من وسط و شمال سوريا, إلى الساحل السوري.

 

في ذات السياق أصدرت حركة أحرار الشام الإسلامية أحد مكونات جيش الفتح بياناً أعلنت فيه جميع القرى القريبة من معسكري “كفريا و الفوعا” منطقة عسكرية وذلك تمهيداً لاقتحامهما وحرصاً على سلامة المدنيين  حيث بدأت العمليات العسكرية صباح اليوم, وذلك بعد فشل المفاوضات بين الحركة والوفد الإيراني بما يخص إيقاف العمليات العسكرية على معسكري “كفريا و الفوعا” مقابل توقف العمليات العسكرية على مدينة الزبداني في ريف دمشق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى