سوريا

انتشار عسكري أمريكي في مدينة الدرباسية الحدودية لمراقبة الوضع بين الأكراد والجيش التركي

أفادت تقارير إعلامية , بانتشار لقوات تتبع الجيش الأمريكي في منطقة الحدود بين سوريا وتركيا, التي شهدت في الآونة الأخيرة تبادلا لإطلاق النار بين الجيش التركي ومقاتلين أكراد.

وقال شهود عيان , أن "ثلاث عربات مصفحة أمريكية, أمس الجمعة, شوهدت تجوب منطقة الحدود بالقرب من بلدة الدرباسية في منطقة رأس العين التابعة لمحافظة الحسكة".

كما قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن "وحدات حماية الشعب الكردي كانت ترافق تلك القوات الأمريكية التي كانت على متن عربات مدججة بالسلاح قرب منطقة الحدود".

يذكر أن هناك تحالفا بين الولايات المتحدة ووحدات حماية الشعب الكردي في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" .

لكن تركيا ترى في وحدات حماية الشعب الكردي امتدادا له صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي تتهمه أنقرة بخوض حرب انفصالية ضدها.

 وقال قائد في وحدات حماية الشعب الكردية إن قوات أميركية ستبدأ بمراقبة الوضع على الحدود التركية السورية بعد إطلاق نار عبر الحدود بين الوحدات والجيش التركي، في حين اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأكراد بالسعي لإقامة  دولة في شمال سوريا مؤكدا أن أنقرة لن تسمح بتحقيق ذلك.

ونقلت رويترز عن شرفان كوباني -بعد اجتماع بمسؤولين من الجيش الأميركي في بلدة الدرباسية القريبة من الحدود التركية- أن "المراقبة الأميركية لم تبدأ بعد، وأن القوات الأميركية سترفع تقاريرها إلى قادة عسكريين أميركيين كبار".

في نفس الوقت، اعترفت وزارة الدفاع الأميركية "بالعمل إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية قيادتها وعمودها الفقري".

وردا على سؤال حول ما إذا كانت القوات الأميركية تقود دوريات العربات المصفحة في سوريا قرب الحدود التركية، أجاب المتحدث باسم وزارة الدفاع جيف ديفيس "لدينا شركاؤنا في قوات سوريا الديمقراطية يعملون هناك (قرب الحدود) ونحن نعمل معهم على مقربة منهم".

ودعا ديفيس الأطراف المختلفة إلى "التركيز على العدو المشترك وهو تنظيم الدولة". 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى