سوريا

الهيئة العليا للمفاوضات تطرح رؤيتها للعملية السياسية في سوربا

قالت الهيئة العليا عبر موقعها الرسمي اليوم الثلاثاء، إنها ستطرح رؤية شاملة حول العملية السياسية في سوريا والتي من المقرر عرضها يوم غدٍ الأربعاء في اجتماع أصدقاء سوريا في العاصمة البريطانية لندن
 وأشارت الهيئة أن رؤيتها للحل السياسي "تمثل تصورًا شاملًا للعملية التفاوضية والمرحلة الانتقالية وللأسس العامة التي ينبغي أن يقوم عليها النظام السياسي الجديد لسوريا المستقبل".

وتقوم الرؤية المطروحة على أساس بيان مؤتمر جنيف 2012، وللقرارات الأممية ذات الصلة، وتؤكد على رحيل الأسد وزمرته في بداية المرحلة الانتقالية، و"إنشاء هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات، وانتخابات بلدية ونيابية ورئاسية، وصياغة دستور جديد يقوم على فصل السلطات وحرية الاعلام، والحياد السياسي للجيش والقوات المسلحة، وتأسيس قضاء مستقل ونزيه".

كما تقوم على إنشاء منظومة حكم جديدة تعالج جملة من القضايا مثل "إعادة اللاجئين والنازحين والمبعدين والمفصولين تعسفيًا من أعمالهم، وإطلاق حوار وطني شامل، وتبني برامج المصالحة الوطنية، وردع النزعات الانتقامية عن طريق تأمين الحماية للمجموعات المستهدفة".

إضافة إلى "صياغة ضوابط دستورية وقانونية وضمان حقوق سائر المواطنين، وتمتع المرأة بكامل حقوقها العامة والفردية، وتحقيق إسهامها الفاعل في جميع مؤسسات الدولة ومواقع صنع القرار".

كما تشمل الرؤية على وضع آليات لوقف سائر التدخلات الأجنبية ومكافحة الإرهاب، إضافة إلى وضع برنامج شامل لإعادة الإعمار واستعادة البنية التحتية وتوفير جميع الخدمات للمواطنين.

ويتزامن طرح رؤية الهيئة مع مشاورات روسية أمريكية من أجل التوصل لاتفاق هدنة في سوريا، وسعي الأطراف السياسية إلى استئناف محادثات جنيف بين النظام الحاكم والمعارضة من أجل التوصل لحل ينهي النزاع القائم منذ خمس سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى