سوريا

"الهيئة العليا للمفاوضات" ترفض مؤتمر "سوتشي" و"حميميم" تهدّد المعارضة السورية بالخيار العسكري

أعلنت هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم السبت، مقاطعتها لمؤتمر "سوتشي"، الذي ترعاه روسيا، والمزمع عقده في 30 كانون الثاني / يناير الجاري. 

جاء ذلك في بيان، قالت خلاله: "نحن هيئة التفاوض الموقعين أدناه، وضمن اجتماع الهيئة في فيينا بتاريخ 26-01-2018، قمنا بالتصويت بنعم على قرار الذهاب لسوتشي، وعددنا 10 أعضاء، والحضور هو 34 عضواً، أي أن رافضي الحضور في سوتشي هم 24، وأشارت أن النسبة المرجحة لتمرير أي قرار سياسي في الهيئة هي 26 من أصل 36، فإن هذا يعني أن الهيئة لم تتخذ قراراً بعدم الذهاب لسوتشي، كما لم تتخذ قراراً بالذهاب.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية "أحمد رمضان": "إن هيئة التفاوض السورية تقرر عدم المشاركة في سوتشي بعد مفاوضات ماراثونية مع الأمم المتحدة وممثلي الدول المعنية بملف سوريا"، مضيفاً "روسيا فشلت في تسويق المؤتمر". 

من جهتها، هدّدت القاعدة العسكرية الروسية في "حميميم" بالخيار العسكري، اليوم السبت، كرداً على رفض الهيئة العليا للمفاوضات المشاركة في مؤتمر "الحوار الوطني السوري" المزمع عقده في سوتشي، وقال ممثل قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا "أليكسندر إيفانوف" إن إعلان المعارضة السورية امتناعها عن حضور مؤتمر سوتشي سيكون له تبعات عديدة على الأرض".

وأضاف "ايفانوف" بالطبع لا يزال لدينا الكثير من العمل للقضاء على التنظيمات المتطرفة في سوريا، مشيراً إلى أن تأخر مسار العملية السياسية لن يكون من صالح المعارضة السورية بأي شكل من الأشكال.

يشار إلى أن الهيئة العليا للمفاوضات اشترطت عدم تكريس مؤتمر "سوتشي" كمسار تفاوضي، وأن يعقد لمرة واحدة فقط، ويصدر عنه توصيات لمسار جنيف فقط، كما اشترطت أن ينضوي المؤتمر تحت مظلة القرار الأممي 2254، ويعترف النظام وموسكو بمسار جنيف مساراً شرعياً وحيداً للعملية السياسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى