غير مصنف

النظام يوجه رسائل إعلامية لواشنطن والقاهرة

خاطب وزير خارجية النظام وليد المعلم , كلا من واشنطن والقاهرة , للتحرك لمواجهة الارهاب في المنطقة , حسب وصفه .
وطالب المعلم، إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بـ"لجم" دول إقليمية تدعم المسلحين في سوريا، في إشارة إلى السعودية وقطر وتركيا.

وقال المعلم خلال مؤتمر صحفي ، بعد لقاء عقده مع المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا "ما نريده من الإدارة الأمريكية القادمة ليس فقط وقف المجموعات الإرهابية، بل لجم الدول الإقليمية المعروفة بدعمها لهؤلاء … علينا أن ننتظر" موضحا أنه "من السابق لأوانه التنبؤ بما ستكون عليه السياسية الخارجية الأمريكية تجاه الأزمة في سوريا".

وأشار المعلم إلى أن "السياسة الأمريكية السابقة تجاه سوريا كانت خاطئة، ومفتاح تصحيحها يكون عبر الحوار الروسي الأمريكي والتفاهم على أسلوب القضاء على الإرهاب".

وعلى جانب أخر , تحدث المعلم عن وجود تقدم في الخطاب الرسمي المصري نحو سوريا، مؤكدا على أن سوريا تتعاطف مع مصر ضد الإرهاب , بحسب قوله .

واعتبر المعلم أن العلاقات "السورية – المصرية" تشهد تقدمًا، وأن مقارنة الخطاب المصري اليوم تجاه سوريا بما كان في السابق، تفيد بأنه بدون شك، حصل تقدم نحو سوريا.

 وأضاف: "لم يصل إلى محطة الأمان التي كنا نتوقعها وما زلنا نتوقعها وما نأمل أن يحدث", مشيرا إلى أن قفزة صغيرة تظل وتعود الأمور إلى طبيعتها بين مصر وسوريا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى