سوريا

النظام يقصف نقطة مراقبة تركية بريف حماة والقوات التركية ترد لأول مرة

قالت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأحد، إن قوات النظام، استهدفت نقطة المراقبة التركية التاسعة في المنطقة الواقعة ضمن مناطق خفض التصعيد بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.
وأوضحت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأناضول التركية، أن قوات النظام، المتمركزة في منطقة تل بزام، استهدفت نقطة المراقبة التركية بالمدفعية وقذائف الهاون، وأن أنقرة تعتقد أن هذا الاستهداف كان متعمدا.
وأكد البيان أن القوات التركية المرابطة في المنطقة، ردت مباشرة على القصف، عبر أسلحتها الثقيلة.
ولفت البيان إلى أن قصف النظام لنقطة المراقبة لم يتسبب بخسائر بشرية، واقتصرت الأضرار على بعض التجهيزات والمعدات الموجودة في نقطة المراقبة.
وأشار البيان إلى أن أنقرة تتابع التطورات الحاصلة في المنطقة عن كثب، وأجرت المبادرات اللازمة عبر روسيا.
واستهدفت قوات النظام نقاط المراقبة التركية، أكثر من مرة في حماة، الأمر الذي تسبب بوقوع جرحى بالقصف الأخير على النقطة رقم 10 في شير مغار، قبل ثلاثة أيام.
والهجوم الأخير، قالت روسيا، أنه حصل من قبل "التنظيمات الإرهابية المسلحة" التي ترفض الإلتزام بالهدنة، زاعمة أنها حصلت على إحداثيات من أنقرة لتنفيذ ضربات جوية في إدلب لحماية القوات التركية، وهو ما نفته تركيا. 
ومنتصف أيلول 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا (تركيا، وروسيا، وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في أيار من العام ذاته. وفي أيلول 2018، أبرمت تركيا وروسيا، اتفاق "سوتشي"، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 تشرين الأول خلال نفس العام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى