سوريا

النظام يصعد في ريفي إدلب وحماه وشهداء وجرحى بين المدنيين

واصل الطيران الحربي والمروحي التابعين لقوات النظام وروسيا قصف العديد من المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار شمال سوريا، ضمن حملة التصعيد التي تستهدف الشمال السوري بشكل عام والتي تسعى روسيا وإيران وقوات النظام للسيطرة عليه عسكرياً بشكل كامل.

وقال ناشطون أن 6 أشخاص استشهدوا في في بلدة عابدين بريف إدلب وسقط العديد من الجرحى في مدينة خان شيخون، كما خرج مركز الدفاع المدني في المدينة عن الخدمة إثر غارات جويّة شنها الطيران الحربي في المنطقتين، كما استهدف الطيران الحربي مشفى "نبض الحياة" في بلدة حاس بريف إدلب، ما أدى لأضرار كبيرة في مبنى المشفى وإصابة أحد الكوادر الطبية بجروح متفاوتة.

إلى ريف حماه، فقد شهدت العديد من المناطق في الريف الشمالي والغربي للمدينة قصفاً مكثفاً من الطيران الحربي والمروحي، أسفر عن استشهاد شخص وإصابة العشرات بجروح، ويأتي ذلك مع فشل القمة الثلاثية يوم أمس الجمعة والتي جمعت كلاً من روسيا وإيران وتركيا في العاصمة الإيرانية طهران في الوصول إلى وقف لإطلاق النار من شأنه أن يجنب إدلب كارثة إنسانية.

من جهته قال وزير الخارجية التركي «مولود جاويش أوغلو» إنه «ينبغي الحفاظ على الوضع الراهن» في إدلب السورية كمنطقة خفض توتر وإلا «ستحدث مآسي إنسانية» فيها.

وأوضح أن تلك الجهود لا تقتصر على القمة الثلاثية التي جمعت أمس في طهران رؤساء تركيا وإيران وروسيا، وأفاد بأنه «تجلت إرادة في تلك القمة، وتم رسم إطارها».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى