سوريا

النظام يسترد مناجم الفوسات من داعش ويسلمها لإيران

سيطرت قوات الأسد والميليشيات الداعمة له على مناجم الفوسفات في منطقتي الصوانة وخنيفيس بالريف الجنوبي الشرقي لحمص، والتي تعتبر أكبر مناجم الفوسفات في سوريا.

وبحسب متابعون , فإن السيطرة على المناجم يوم أمس، جاء بضغط إيراني وبتسخير كامل لمرتزقة طهران في سوريا , حيث ستكون بداية لاستعادة إنتاج مادة الفوسفات، لكن بإشراف إيراني بعد توقيع عقود مع النظام .

وحازت الحكومة الإيرانية على عقد استثمار مناجم الفوسفات في خنيفيس، خلال زيارة رئيس وزارء النظام عماد خميس إلى طهران مطلع العام الجاري, وبذلك فإن السيطرة على مناجم الفوسفات سيكون بداية تسليمها لإيران الداعمة للنظام، نتيجة وجود عقد ملزم بين الطرفين.

يذكر, أن مناجم خنيفيس تقع على بعد 60 كم جنوب غرب مدينة تدمر، وتعد من أكبر مناجم الفوسفات في سوريا، إلى جانب مناجم الشرقية التي تقع على بعد 45 كم جنوب غرب تدمر.

ويعتبر المنجمان رئيسيان في استخراج الفوسفات في سوريا، إذ بلغت الكثافة الإنتاجية للمنجمين، في 2009، حوالي 2650000 طن منها 800000 طن من منجم خنيفيس، و 1850000 طن من منجمي "الشرقية أ و ب".

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على المناجم في منطقتي خنيفيس والصوانة في أيار 2015، قبل أن يستجب الأسد لضغوطات طهران التي دفعته لاستردادها مجددا .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى