حلب

النظام يرتكب مجزرة مروعة بريف حلب الشرقي و مظاهرات تندد بالتدخل الروسي

ارتكبت قوات النظام مجزرة مروعة في مدينة الباب بريف حلب الشرقي, حيث استهدفت الطائرات المروحية المدينة بالبراميل المتفجرة و الألغام البحرية ما أدى لاستشهاد أكثر من 80 شخصاً و إصابة أكثر من 150 اخرين بجروح, كما استشهد 20 شخصاً عقب استهداف الطيران الحربي الروسي بلدة دير حافر بريف حلب الشرقي بسلسلة من الغارات الجوية تركزت على المناطق السكنية في البلدة التي تعجّ بالنازحين, فيما طالبت عدة دول عربية و غربية روسيا وقف استهداف المناطق السكنية وأن تتركز الغارات على المناطق العسكرية لكل من تنظيم الدول و جبهة النصرة المدرجان على قائمة الإرهاب الدولي.

 

وخرجت بعد صلاة الجمعة عدة مظاهرات في كل من حلب و ريفها نددت بالتدخل الروسي وممارسات ميليشيا الـPYD  وطالبت الثوار بالتوحد و السعي لإسقاط النظام, حيث اعتبر المتظاهرون أن الضربات الروسية من شأنها أن تستهدفهم و تزيد من معاناتهم وجاءت لخدمة النظام و إطالة عمره.

 

يذكر أنّ الطيران الحربي الروسي يشنّ غاراته على مدن و قرى و بلدات سورية لليوم الثالث على التوالي بعد حصوله على تفويض من مجلس النوّاب الروسي بتوجيه ضربات عسكرية خارج حدود روسيا, الأمر الذي قالت روسيا أنه جاء بعد طلب رسمي من نظام بشار الأسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى