حلب

النظام يخسر طريق الامداد الوحيد إلى مدينة حلب

 شنّ مساء أمس الأحد، فصيل جند الأقصى و كتائب القوقاز، هجوماً مباغتاً على طريق خناصر في ريف حلب الجنوبي الذي يعتبر طريق امداد قوات النظام الوحيد إلى مدينة حلب وريفها, حيث سيطر مقاتلو جند الأقصى و كتائب القوقاز على قرى "منعايا, برج الزعرور, رسم الكرع"، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام.

 من جانبه سيطر تنظيم الدولة "داعش" على بلدة "الحمام" الواقعة على الطريق الواصل بين "أثريا و خناصر" وعلى قرى " الطويلة , الهواز, الروهيب, الراهب, رسم الحمد, القرع" شمال خناصر في ريف حلب الشرقي, ما أدى لقطع طريق إمداد النظام حماه – حلب بشكل كامل.

وذكرت وكالة أعماق التابعة للتنظيم أن أكثر من ١٤ عنصرا من قوات النظام قتلوا خلال المواجهات المستمرة منذ مساء أمس حتى هذه اللحظة، مشيرة إلى استهداف مقاتلي التنظيم بعربات مفخخة تجمعات لجيش النظام على أطراف كتيبة الدفاع الجوي القريبة من بلدة خناصر.

 

وقال ناشطون أنّ طائرات الاحتلال الروسي استهدفت المناطق التي تقدمت إليها الفصائل على طريق خناصر بأكثر من 60 غارة جويّة, بينها أربع غارات بالغازات السامة, كما أفادت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة عن تمكن التنظيم من تدمير عدة سيارات عسكرية لقوات النظام على طريق خناصر إثر تفجير عبوات ناسفة زرعها مقاتلو التنظيم على الطريق.

 

طريق امداد النظام الوحيد إلى داخل مدينة حلب, حيث تعرض للعديد من الهجمات من قبل الثوار و من قبل تنظيم الدولة أسفرت عن قطع الطريق عدة أيام, حيث تعتبر هذه الهجمة على الطريق الاستراتيجي هي الأعنف منذ تحرير بلدة خناصر في صيف 2013 من قبل الثوار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى