سوريا

النظام يتخلى عن كفريا والفوعة مقابل الزبداني

أطلق الثوار في جيش الفتح معركة ضد  معسكري كفريا و الفوعة ” المواليين”شمال محافظة إدلب ردًا على العمل العسكري الهمجي من قبل نظام بشار الأسد وميليشيا “حزب الله” على مدينة الزبداني.
في محاولة من الثوار الضغط على النظام السوري لفك الحصار وإيقاف القصف عن مدينة الزبداني شمال غرب العاصمة دمشق.

في حين  يخوض الثوار اشتباكات وصفت بالأعنف منذ إطباق الحصار على المدينتين من ما يقارب الثلاثة أشهر،في ظل الاشتباكات تمكن الثوار مساء أمس الإثنين  من تدمير دبابتين ورشاشين عيار 23 و 14.5 على أطراف المدينتين بصواريخ “تاو”.

وفي سياق متصل خرجت تظاهرات للعائلات الشيعية المقيمة في منطقة السيد زينب بريف دمشق؛ احتجاجًا على عدم اكتراث النظام بما يحصل في بلدتي كفريا والفوعة في شمال إدلب من حصار وهجمات ينفذها جيش الفتح ردًّا على حصار الزبداني.

فقد أكدت شبكة أخبار “السيدة زينب” على أن التظاهرات اتجهت إلى طريق المطار وقامت بقطعه عن طريق اشعال النيران في إطارات مطاطية بمنتصف الطريق، كما ندّدت التظاهرة بسوء الأوضاع  المعيشية وانقطاع التيار الكهربائي في المدينة.

وأفادت مصادر لوكالة قاسيون الأخبارية بمقتل مقدم في الحرس الجمهوري في بلدة “شبعا” بسلاح أبيض كان مع أحد المتظاهرين الغاضبين.

وتجدر الإشارة إلى أن الثوار في حلب أطلقوا معركة مماثلة في شمال المدينة ضد مسكري نبل والزهراء “المواليين” ردًا على القصف العنيف على الزبداني أيضًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى