غير مصنف

النظام بواصل تصعيده جنوب سوريا وطبول الحرب تقرع

قصفت قوات النظام بسلاحي المدفعية والصواريخ اليوم السبت مناطق في قرية الطيحة بريف درعا ما أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات، في خرق جديد للهدنة المبرمة بين قوات النظام والثوار في جنوب سوريا برعاية روسية.
 
يأتي تصعيد قوات النظام جنوب سوريا مع تحذيرات متتالية من الولايات المتحدة الأمريكية للنظام في حال استمراره خرق الهدنة جنوب البلاد، وفشل الاطراف الدولية والإقليمية في إيجاد صيغة توافقية حول مستقبل الجنوب السوري، وكذلك الحشودات والتعزيزات الضخمة لقوات النظام والمليشيات الموالية له والتي وصلت بالفعل إلى نقاط التماس مع الثوار جنوب سوريا.
 
الفصائل العسكرية المتواجدة في جنوب سوريا أخذت بدورها التحضيرات العسكرية اللازمة لعملية عسكرية وشيكة لقوات النظام في المنطقة، في حين ماتزال الأسئلة تدور حول الدور التي ستلعبه الولايات المتحدة الأمريكية فيما لو تم ذلك بالفعل، لاسيما بعد تصريحات الخارجية الأمريكية يوم الخميس المنصرم عن إجراءات ستتخذها أمريكا في حال استمرار قوات النظام خرق اتفاق الهدنة جنوب البلاد.
 
وكانت أطراف دولية بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية طالبت إيران والمليشيات الموالية لها من الانسحاب من مواقعها جنوب سوريا إلى أماكان أخرى في العمق السوري، في حين رفضت إيران جميع الدعوات الإقليمية، ماينذر بمواجهة عسكرية مرتقبة جنوب سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى