حلب

الناطق العسكري لأحرار الشام: معاركنا مع النظام مستمرة والساعات القادمة ستشهد تحركات جديدة

قال الناطق العسكري باسم حركة أحرار الشام "أبو يوسف المهاجر" في مقابلة صحفية اليوم الأحد أن الحركة تخطط لهجوم ومعركة جديدة ضد قوات النظام خلال الساعات القادمة دون توضيح عن مكان أو حجم العمل العسكري القادم.

وفي رد على سؤال حول ترجيحات توقف هجوم جيش الفتح "الذي تعد حركة أحرار الشام أحد أبرز فصائله" في حلب نتيجة ضغوط دولية قال المهاجر " لم نتعرض للضغط من أية جهة دولية كوننا لا نتلقى أي دعم من جهة خارجية" وأضاف المهاجر "توقفت المعركة عند نقاط معينة من أجل التصدي لتقدم قوات النظام"، وأشار المهاجر في معرض حديثه عن المعارك الأخيرة مع قوات النظام خلال الأيام الماضية إلى مقتل نحو 170 عنصراً من قوات النظام والميليشيات المساندة لها خلال المعارك جنوب غرب مدينة حلب، في ظل محاولات يومية من قبل قوات النظام لاستعادة المناطق التي سيطر عليها جيش الفتح وقطع طريق حلب، وأن الأولوية اليوم بالنسبة للحركة هي تأمين هذا الطريق.

وحول الضغوط السياسية التي تمارسها موسكو عبر وسطاء اقليميين لاستعادة جثث خمسة طيارين روس سقطت طائرتهم في ريف مدينة إدلب مطلع الشهر الحالي قال المهاجر "إن الحركة لن تسلم جثث الطيارين لديها إلا مقابل إطلاق سراح معتقلين من سجون النظام السوري" وفي حين لم يتطرق المهاجر في حديثه الى احتمالية اندماج الحركة مع فصائل عسكرية أخرى ترجّح بعض التسريبات اقتراب ظهور تشكيلات عسكرية كبرى على الساحة السورية قد تكون حركة أحرار الشام وجبهة فتح الشام أحد أبرز مكوناتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى