غير مصنف

الميليشيات الشيعية تمنع الاحتفال بعيد المولد النبوي في حلب

شهد مخيم النيرب جنوب شرق مدينة حلب الذي تسيطر عليه مليشيا لواء القدس الفلسطيني التابعة لأحمد جبريل (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) توتراً كبيراً بين أهالي المخيم والمليشيات الطائفية "الشيعية" التي اقتحمت الحي ومنعت الاحتفال بذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم.
 

وكانت المليشيات الشيعية قد اقتحمت حي النيرب والمخيم بعد قيام عدد من المؤذنيين بالدعاء للصحابة (أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان) أثناء ترديدهم الأناشيد والمديح بقدوم رسول الله محمد، وقامت بتهديد الأهالي بهدم المساجد إذا ماتكرر الدعاء للصحابة الثلاث.
 

وتأتي هذه الممارسات بعد سيطرت المليشيات الطائفية من إيران والعراق واللبنان وأفغانستان، على معظم المناطق الخارجة عن سيطرة الثوار في حلب، الأمر الذي دفعهم إلى تطبيق معتقداتهم بقوة السلاح المتعارضة مع أهل السنة الذين يشكلون الأغلبية الساحقة في مدينة حلب.
 

الجدير ذكره أن هذه الممارسات لاتعتبر الأولى من نوعها داخل مدينة حلب، بعد أن أصبحت الأغاني الشيعية "اللطميات" منتشرة بكثافة داخل مناطق سيطرة النظام، والتي ترافقت مع عمليات تشييع ضخمة تستهدف الشباب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى