دولي

المعارضة تطالب بتفاوض مباشر مع النظام.

تنطلق الجولة الرابعة من محادثات جنيف حول الأزمة السورية، اليوم الخميس وسط أجواء لا تشي بالكثير من التفاؤل، لا سيما بعد تصريح المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أمس الأربعاء بأنه لا يتوقع حصول اختراقات.

في المقابل، أكد المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات السورية، "سالم المسلط"، أمس الأربعاء، في جنيف، أن المعارضة تطالب "بمفاوضات مباشرة" مع النظام على أن تبدأ بمناقشة "هيئة حكم انتقالي".

وقال المسلط لوكالة فرانس برس: "نطالب بمفاوضات مباشرة (…) نحن هنا لنفاوض، لنبدأ بمفاوضات مباشرة تبدأ بمناقشة هيئة حكم انتقالي".

كما أشار إلى أن المعارضة كانت قد طلبت إجراء محادثات مباشرة في الجولة الأخيرة في نيسان/إبريل.

وكان دي ميستورا قد صرح في وقت سابق بعد اجتماع للفريق المعني بوقف إطلاق النار، قائلاً: "هل أتوقع اختراقاً؟ لا، أنا لا أتوقع اختراقاً". لكنه أعرب عن الأمل في أن تؤدي هذه الجولة إلى "زخم" في محادثات الحل السياسي للنزاع المستمر منذ ست سنوات.

ولفت إلى أن "روسيا أعلنت للجميع اليوم الخميس أنها طلبت رسمياً من حكومة الأسد عدم شن ضربات جوية أثناء المحادثات".

فيما أشار أحمد رمضان المسؤول الإعلامي في الائتلاف الوطني السوري إلى أن الروس أبلغوا المعارضة أنهم غير معنيين ببشار الأسد ومستقبله إنما بالدولة السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى