عربي

"المضحكات المبكيات" .. الرئيس التونسي السابق يرد على اتهامات وليد المعلم

إستنكر، الرئيس التونسي السابق "المنصف المرزوقي" الاتهامات التي وجهها له وزير خارجية النظام وليد المعلم ,بضلوعه في التحريض على قتل السوريين.

ورد المرزوقي على اتهامات المعلم بتدوينة الكترونية نشرها عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" تحت عنوان "المضحكات المبكيات".

وقال فيها "وزير خارجية السفاح يتهمني بأنني حرّضت الشباب التونسي على الذهاب لسوريا لقتل السوريين".

وتابع بقوله: "أتصوّر بعض المساجين تحت التعذيب ليلا نهارا لشهادات كالتي برعت في تزييفها كل أنظمة الرعب .. إنها حقا لمأساة دخل مأساة أعظم هي ما حدث لشعب من أنبل شعوب الأمة وهو اليوم شعب مدمّر ومشرّد ولدولة كنا نفاخر بها وهي اليوم أشلاء دولة تعيش تحت أقدام المحتلين والأسياد الأجانب" .

واشار بقوله: "داخل هذه المأساة ما يضحك وفق مقولة شرّ البلية الخ .. المتهم بإراقة دماء السوريين " .

وأضاف الرئيس التونسي الأسبق "صاحب التهمة : رجل ينتمي للعصابة التي مارست التعذيب على أوسع نطاق وكذلك الظلم والفساد والتي دمرت سوريا دولة وشعبا …عصابة لا تعني لها حياة الملايين شيئا بجانب بقاءها في السلطة…عصابة سيذكر التاريخ شعارها الفظيع الذي سارت عليه إلى لحظة انتحارها: الأسد أو نحرق البلد ".

وأختتم "الرئيس التونسي السابق” تدوينته بقوله: “إنه والله زمن الرويبضة وكم صدق الرسول الأعظم : سيأتي على الناس سنوات خدّعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة".

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى