سوريا

الكرملين "سوتشي" سيكون مهماً لكنه لن يُسفر عن حل سياسي حاسم في سوريا

أعلنت الحكومة الروسية، اليوم الجمعة، أن مؤتمر الحوار الوطني السوري في مدينة "سوتشي" الروسية المزمع عقده في 30 كانون الثاني / يناير الجاري، أنه سيكون مهما لكنه لن يسفر عن حل سياسي حاسم في سوريا.

جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية "ديمتري بيسكوف"، اليوم الجمعة، أنه ليس من الصواب توقع أن يضع مؤتمر الحوار الوطني السوري المرتقب في سوتشي نقطة في  عملية التسوية السياسية للأزمة السورية، لكن إجراء فعالية كهذه، هي محطة هامة في حد ذاته.

واضاف بيسكوف أن العمل الذي يجري صعب جدا وشائك، لذا سيتوجب حل الكثير من المشاكل والكثير من الصعاب، لكن خطوة عقد مؤتمر كهذا في حد ذاتها تشكل تقدما ملموسا باتجاه التسوية السياسية في سوريا"، موضحاً أنه لا يجب هنا توقع وضع نقطة في التسوية السياسية، ذلك لن يكون من الصواب".

يشار إلى أن مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي من المقرر عقده في 29-30 كانون الثاني/ يناير الجاري، حيث دعت وزارة الخارجية الروسية نحو 1600 ممثل من المجتمع السوري للمشاركة، بالإضافة إلى دعوة ممثلي الأمم المتحدة وعدد من الشركاء الإقليميين والدوليين بصفة مراقبين.

يذكر أن وفد من الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية، قد التقت يوم الاثنين الفائت، وزيري الخارجية والدفاع الروسيين ولجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الروسي "الدوما" في العاصمة الروسية "موسكو"، حيث جاءت تلك الزيارة على خلفية دعوة من السلطات الروسية، وتهدف إلى الوقوف على حقيقة موقف موسكو من العملية السياسية في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى